الخميس، 6 نوفمبر، 2008

وجه لا يعرف الالم



فجأة وبدون مقدمات دنوت اكثر من المرأة
حاولت النظر فيها
ما كنت انظر لوجهي من قبل
كنت اضع المساحيق لأضلل ما يتأمل وجهي الطفولي
فيرى وجه طفولي باسم طول الوقت
واليوم حاولت تأمل ما كدت انساه
من كثرت تجاهلي اياه
وجدت هناك بين جفوني احزان عمري
كل ما مررت به ولم يشعر به سواي
من الم وحزن وجرح
كل ما لا يراه غيري
ولا يعرف مرارته سواي
ااااااااااااااه
كما عانى هذا الوجه الطفولي
ليظل امام الناس باسم وكأني مازلت
لا اعرف غير ربيع الحياة
لم ار خريفها ولا شتاءها البارد
ولا لهيب صيفيها
وكأني لم اذق منها
سوى طعم المرح والضحك
رأيت تحت جفوني خطوط صغيرة
تسجل كم مرة منعت دموعي من الانهمار
كم مرة تذوقت طعم الفراق المميت
كم مرة ابتسمت وانا اموت الما ولا احد يشعر بي


وابقى انا ذات وجه طفولى


لا يعرف تفاصيله غيرى